~¤ô¦¦ الله يديم المحبة ويديم حبك لنا ونسصير احلى ثلاثة الحب وانت وانا ¦¦ô¤~
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 معرفة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elkhot14
Admin
avatar

عدد الرسائل : 453
العمر : 25
الموقع : منتديات :~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ الــخـــــــ على ـــــــــــــــــط ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~
تاريخ التسجيل : 29/04/2008

مُساهمةموضوع: معرفة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم   الخميس مايو 08, 2008 2:48 pm

كتاب الثلاثة أصول

الأصل الثالث

معرفة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم وهو محمد ابن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم ، وهم من قريش وقريش من العرب ، والعرب من ذرية إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام وله من العمر ثلاث وستون سنة ، منها أربعون قبل النبوة وثلاث وعشرون نبياً رسولاً ، نبيء (( باقرأ )) ، وأرسل المدثر ، وبلده مكة ، وهاجر إلى المدينة بعثه الله بالنذارة عن الشرك ويدعو إلى التوحيد ، والدليل قوله تعالى : (( يا أيها المدثر ، قم فأنذر ، وربك فكبر ، وثيابك فطهر ، والرجز فاهجر ، ولا تمنن تستكثر ، ولربك فاصبر )) سورة المدثر آية : 1- 7 ، ومعنى (( قم فأنذر )) : ينذر عن الشرك ويدعو إلى التوحيد (( وربك فكبر )) أي عظمه بالتوحيد (( وثيابك فطهر )) أي طهر أعمالك عن الشرك (( والرجز فاهجر )) الرجز بالأصنام ، وهجرها تركها ، والبراءة منها وأهلها ، أخذ على هذا عشر سنين يدعو إلى التوحيد وبعد العشر عرج به إلى السماء ، وفرضت عليه الصلوات الخمس ، وصلى في مكة ثلاث سنين ، وبعدها أمر بالهجرة إلى المدينة .
والهجرة : الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام والهجرة فريض ة على هذه الأمة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام وهي باقية إلى أن تقوم الساعة .
والدليل قوله تعالى : (( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم ؟ قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيراً ، إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً ، فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفواً غفوراً )) النساء آية 97 – 99 وقوله تعالى : (( يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون )) سورة العنكبوت . آية : 56 قال البغوي رحمه الله تعالى : سبب نزول هذه الآية في المسلمين الذي بمكة لم يهاجروا ناداهم الله بإسم الإيمان .
والدليل على الهجرة من السنة قوله صلى الله عليه وسلم : (( لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها )) .
فلما استقر بالمدينة أمر ببقية شرائع الإسلام مثل الزكاة والصوم والحج والجهاد والأذان والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
وغير ذلك من شرائع الإسلام أخذ على هذا عشر سنين وبعدها توفي صلوات الله وسلامه عليه ، ودينه باق وهذا دينه لا خير إلا دل الأمة عليه ، ولا شر إلا حذرها منه والخير الذي دل عليه : التوحيد وجميع ما يحبه الله ويرضاه ، والشر الذي حذر منه : الشرك وجميع ما يكرهه الله ويأباه بعثه الله إلى الناس كافة وافترض الله طاعته على جميع الثقلين : الجن والإنس .
والدليل قوله تعالى : (( قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً )) سورة الأعراف آية : 158 ، وأكمل الله به الدين ، والدليل قوله تعالى : (( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلام ديناً ) سورة المائدة آية : 3 .
والدليل على موته صلى الله عليه وسلم قوله تعالى : (( إنك ميت وإنهم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون )) سورة الزمر آية : 30 ، 31 والناس إذا ماتوا يبعثون .
والدليل قوله تعالى : (( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى )) سورة طه آية : 55 وقوله تعالى : (( والله أنبتكم من الأرض نباتاً ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجاً )) سورة نوح : آية 17 ، 18 وبعد البعث محاسبون ومجزيون بأعمالهم .
والدليل قوله تعالى : (( ليجزي الذين أساءوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى )) سورة النجم آية 31 ومن كذب بالب عث كفر .
والدليل قوله تعالى : (( زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم وذلك على الله يسير )) سورة التغابن آية : 7 وأرسل الله جميع الرسل مبشرين ومنذرين .
والدليل قوله تعالى : (( رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل )) ، سورة النساء آية : 165 ، وأولهم نوح عليه السلام وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم .
والدليل على أن أولهم نوح عليه السلام قوله تعالى : (( إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده )) سورة النساء آية : 163 ، وكل أمة بعث الله إليها رسولاً من نوح إلى محمد يأمرهم بعبادة الله وحده وينهاهم عن عبادة الطاغوت .
والدليل قوله تعالى : (( ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت )) سورة النحل آية :36 .
وافترض الله على جميع العباد الكفر بالطاغوت والإيمان بالله قال ابن القيم رحمه الله تعالى : الطاغوت ما تجاوز به العبد حده من معبود ، أو متبوع ، أو مطاع والطواغيت كثيرة ، ورؤوسهم خمسة : إبليس لعنه الله ، ومن عبد وهو راض ، ومن دعا الناس إلى عبادة نفسه ، ومن ادعى شيئاً من علم الغيب ، ومن ح كم بغير ما أنزل الله .
والدليل قوله تعالى : (( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى )) سورة البقرة آية : 256 وهذا معنى لا إله إلا الله ، وفي الحديث : (( رأس الأمر الإسلام ، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله ، والله أعلم ، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkhot15.yoo7.com
 
معرفة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات :~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ الــخـــــــ على ـــــــــــــــــط ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ :: المنتدى الأسلامى :: قسم الأحاديث النبوية-
انتقل الى: